ميلاد جديد

منذ آخر ليلة في العام الماضي، وأنا أفكر: إلى أين ستمضي بي هذه الليلة؟ لم يكن اهتمامي بليلة ميلادي فيما مضى، أكثر من وقفة في منتصفها لحساب سنواتي التي مضت (ما زلتُ في كل مرة أحسب عدد سنوات عمري على أصابعي، لكن بما أن سنواتي فاضت عن عدد أصابعي، فقد بدأت أعد على كل أصبع […]

وعلى الراحلين السلام

لا أعلم كيف ولا من أين أبدأ اتكون بدايتي مع الغياب ام مع الحضور اتكون مع من ذهبوا ام مع الذين هنا …

دعوني أبدأ من حيث انتهيت :

حين رأيتها أصابتني الصدمه حقا فقد كبرت حتى صار عمرها وكأنها تعدت ال 60 هل حقا تلك الهي المرأه التي أعرفها ، المرأه التي لم أرها يوما إلا وهي في كامل اناقتها ، كم تحدثتُ كثيرا عن اهتمامها بذاتها و عن العمر الذي لم يترك أثره أبدا على وجهها الذي داهمته الشيخوخه ، توقفت كثيرا لأتامل كيف حفر الألم أثرا عميقا وبارزا فيها ، توقفت لأرى كيف انحنى ظهرها استسلاما واستقبالا لحمل مصائب دهرها ، ولأول مره أيضا أرى كل ذاك الوجه الآخر لها وجها مليء بالكره المشبع بالألم وجه الصعبيه والحنق على كل دنياها بمن فيها ..

بكيت .. نعم بكيت عليها بكيت على عمرها الذي فر منها ووجها الذي اعتلته السنين وجسدها الذي أصابها الوهن وظهرها الذي أحنته الرياح ، بكيت على نواحها وعلى قلبها المحروق ، بكيت على دعائها و على صبرها ..

أعلم جيدا أن الله قذف في قلبها صبرا عظيما فأي امرأه في مكانها ماكانت لتحملها قدماها ، بل أي أم بليت بفقد ولداها تباعا في أقل من ثلاثه أشهر شابان في عمر الزهر أولهما هو ابنها البكر وثانيهما هو الأوسط وكلاهما ” يداها ورجلاها ” قصما ظهرها فقلبها الذي أنهكه الألم لم يشفى بعد من نار واحد حتى مات الثاني ، يا الله والله ان رحمتك واسعه فلو كنت مكانها لتوقف قلب عن الخفقان لها الله ..

لا أعلم كيف ستكمل حياتها وذكراهما تطوف حولها في أرجاء البيت و لا أعلم إلى متى سيتحمل صدرها ذاك الألم الذي تحبسه بداخلها و لا اعلم ان كانت تستطيع ان تتنازل عن حق و لدها و تعفو عن من أخذه من بين أحضانها ما عدت أعلم شيئا ،كل ما بت أعلمه الآن أن العمر قصير جدا أقصر مما نعلم فبالأمس كان الجميع هنا واليوم ذهبوا أدراج الرياح ..

عريس من جهه صحيه

والله مش عارفه ابدأ البوست ده ازاي خصوصا اصلا ان الموضوع الي ناويه اكتبه موضوع غريب مش قوي يعني بس بردو غريب من فتره طويله يعني تقريبا من بدايه السنه الي فاتت وماما بتهيأني لاني خلاص كبرت وبقيت انسه والمفروض بقى اني احل عن سماها وتخلص مني وبالتالي تفرح بيا وابقى هم وانزاح من على […]

وهلت مواكب الفرح

رحل رمضان وبين جفنيه الكثير الكثير .. مابين صيام وقيام وبين ركوع وسجود وبين ذكر وقرآن و بين طهر ومناجاة رحل رمضان استودعنا الله و غفا هلاله حتى حين … صباح الفل هكذا سأفتح عيني على هذا الصباح المطل وهو يرتدي ثوب العيد ثوب البهجة والفرح .. أنوي أن أجمع أجمل الامنيات التي يبهجني تحقيقها […]

حتى أنا مابقتش أنا

مممم بدايه غريبه مش كده .. آه والله كده .. ايه الدخله الي ملهاش دخله دي .. ماااااا علينا سنه تانيه من حياتي خلصت سبحان الله والله عدت هوا من غير ما احس بيها العمر فعلا بيجري كنت بقول على السنه الي قبل الي فاتت دي على طول الي هي كنت فيها في 3 انها […]